علاج القرنية المخروطية

قبل أن نتكلم أكثر عن القرنية المخروطية، من المهم أن تعرف أكثر ما الذي يحدث فعلاً للعين عندما تصاب بهذه الحالة.

القرنية المخروطية هي مرضٌ يصيب العين تدريجياً  فيحدث ترقق في سماكة القرنية مما يؤدي إلى رؤية مشوهة للصور وإنخفاض في النظر.

وفي الحالات الطبيعية يكون شكل القرنية مستدير (القرنية هي الطبقة الخارجية الشفافة في مقدمة أعيننا). ولكن في حالة القرنية المخروطية تصبح بنيتها ضعيفة ويتحول شكلها الى شكل مخروطي فتنتفخ أكثر إلى الأمام.

ومع تغير شكل القرنية، يصير سطحها متموج بدل أن يكون أملس، مما يسبب الاستجماتيزم الغير منتظم (Irregular Astigmatism) وتصبح الرؤية مشوّشة.

أما بالنسبة للمريض، فسوف يصعب عليه القيام بالنشاطات الاعتيادية مثل القيادة والكتابة والقراءة ومشاهدة التلفاز. أضف إلى ذلك أعراض القرنية المخروطية الشائعة مثل التحسس على الضوء والشعور بالوهج.

في  معظم الحالات يتم تشخيص هذا المرض في عمر المراهقة أو في أوائل العشرينات، ويمكنه أن يتطور في عين واحدة فقط لكنه في أغلب الأحيان يصيب كلتا العينين معاً.

أما في الوقت الحالي لا يتوفر علاجٌ قادر أن يشفي العين المخروطية شفاءً تاماً.  بل يوجد علاج يمكنه أن يبطئ أو يحد من تطوره. لذلك من المهم جداً أن يتم الكشف عنه في مرحلة مبكرة لمنع المرض من التقدم أكثر و لتجنب الحاجة للجوء إلى جراحة زراعة القرنية.