الجلوكوما – مرض المياه الزرقاء في العين

أكبر فائدة من عمليات المياه الزرقاء الجراحية هي عودة العين إلى حالتها الطبيعية، إذ قد يؤدي الجلوكوما أو مرض المياه الزرقاء في العين إلى فقدان تدريجي للرؤية في حال لم يتم التحكم فيه.

بالإضافة إلى ذلك فإن نسبة عالية من المرضى تستغني عن العلاج بقطرات العين بعد إجراء العملية، فيحصل المريض على نوعية حياة أفضل.

إن عمليات ترشيح سائل العين و بَضْع الصُّلْبَة العميق هي الخيارات الجراحية المتاحة لعلاج المياه الزرقاء في العين (أو الجلوكوما). إنها عمليات خارجية لا تتطلب المكوث في المستشفى، وهي آمنة وفعالة للغاية.

ما هي الجلوكوما؟

الجلوكوما والمعروفة أيضاً بمرض المياه الزرقاء في العين (أو الزرق) هو تلفٌ مزمن وتدريجي في العصب البصري يمكنه أن يسبب فقدان البصر والعمى.

يتألف العصب البصري من ألياف عصبية موصولة بالجزء الخلفي من العين تعمل على نقل الإشارات الضوئية من شبكية العين إلى الدماغ حيث يتم ترجمتها إلى صور مرئية.

أما السبب الرئيسي للجلوكوما فهو يعود إلى إزدياد الضغط في العين نتيجة عدم تصريف السوائل بشكل سليم، مما يؤدي إلى تلف العصب البصري. وفي الواقع، يُعَد الجلوكوما ثاني سبب رئيسي للعمى في العالم.

قد تلعب عدة عوامل دوراً في تطور الجلوكوما في العين، منها: العمر (فوق ٦٠ عاماً)، الإستعداد الوراثي، العرق (من أصل إسباني)، ضغط الدم المرتفع، السكري، قصر النظر، وطول النظر.

كما أن تعرض العين لإصابة سابقة في قد يؤدي إلى تطور الجلوكوما.

أنواع الجلوكوما وأعراضها.

إن للجلوكوما أنواع عديدة، أما النوع الأكثر شيوعاً فهو الجلوكوما المفتوح الزاوية والذي يتطور ببطئٍ على مر السنين.

تشمل الأنواع الأخرى من الجلوكوما على ما يلي:

جلوكوما انسداد الزاوية الحاد : إن هذا النوع ليس شائعاً كثيراً. وفي هذه الحالة ينسد تصريف السائل فجأةً مما يؤدي إلى ارتفاع سريع في ضغط العين.

الجلوكوما الثانوي: يتأتى هذا النوع عن أمراضٍ أخرى كامنة في العين، مثل التهاب العين (أو التهاب العنبية).

الجلوكوما عند الأطفال (الجلوكوما الخلقي): وهو نوعٌ نادرٌ جداً يصيب الأطفال نتيجة وجود خلل في العين.

قليلة هي أنواع الجلوكوما التي تحدث معها علامات تحذيرية، بحيث إن غالبية الأنواع لا يتأتى منها أية عوارض. فالعديد من المرضى لا يمكنهم الملاحظة في البداية أن نظرهم بدأ يتأثر وذلك بسبب البطء في تطور هذا المرض.

و مع مرور الوقت، يفقد المريض بصره ببطء فتتأثر بشكلٍ رئيسي الرؤية على الجهات الجانبية وخاصة صوب المنطقة القريبة من الأنف.

كما يمكن أن تختلف درجات تقدم مرض الجلوكوما في كل عين، إذا يمكن لواحدة من العينين أن تكون قد أصبحت في مرحلة متقدمة وخطرة أكثر من الاخرى. وقد تتطور الأعراض بشكل أسرع لدى المصابين بمرض السكري.

لذلك تُعتبَر الفحوصات الطبية ضرورية لأجل الكشف عن هذا المرض. وبما أنه لا يمكن منع الاصابة بمرض المياه الزرقاء في العين، يجب الخضوع لفحوصات دورية منتظمة للعين مرة كل سنتين على الأقل يجريها طبيب العيون.

إذاً، إن الطريقة الوحيدة لتحديد ما إذا كانت العين مصابة بمرض المياه الزرقاء في العين هو من خلال إجراء فحص شامل للعين، حيث يقوم الطبيب بفحص ضغط العين والعصب البصري.

كما يشمل الفحص على قياس مجال البصر في كل عين للتأكد من الرؤية الجانبية.

ما هي التقنيات المستخدمة حاليا في علاج المياه الزرقاء؟

عندما يتم تشخيص الجلوكوما، يجب البدء في العلاج دون أي تأخير! فعدم معالجته في الوقت المناسب أو بشكل صحيح قد يؤدي إلى الإصابة بالعمى.

قبل إختيار عملية المياه الزرقاء، يتم اللجوء عادةً إلى العلاج الطبي عن طريق استخدام أدوية خافضة للضغط أو قطرات للعين.

وهناك خيار آخر وهو علاج الجلوكوما عن طريق الليزر. ويتم هذا الخيار في حال لم تنجح المعالجة عن طريق قطرات العين.

عند استخدام الليزر يتم تصويب شعاع ضوئي عالي الطاقة على الشبكة التربيقية (التي تشكل نظام تصريف الماء من العين) للحد من تراكم السوائل بداخلها.

وتتوفر تقنيات عديدة:

  • رأب التربيق بواسطة ليزر الأَرْغُون: يُستخدم الليزر لأجل توسيع أنابيب التصريف داخل العين  مما يؤدي إلى تسرب كمية أكبر من السائل المائي إلى الخارج، وبالتالي إلى تخفيف الضغط في العين.
  • التخثر الضوئي: يُستخدم الليزر لأجل إتلاف أنسجة معينة في العين مسؤولة عن إنتاج السائل المائي.
  • بَضْع القزحيَّة بالليزر: يمكن لزَرَق الزاوية الضيِّقة أن يتطور في حال كانت المسافة صغيرة جداً بين القزحية (الجزء الملون من العين) والقرنية (الطبقة الخارجية الشفافة من العين). عندها يتم إستخدام تقنية بَضْع القزحيَّة بالليز لأجل إنتاج ثقوب في القزحية مما يسمح بتسرب السائل المائي من العين.

خلال إجراء العلاج بالليزر، يبقى المريض مستيقظاً ويتم استخدام تخدير موضعي على العين، ولكن قد يشعر بإزعاج بسيط أو بالحرارة.

سيقوم المختصين في الجلوكوما باقتراح العلاج المناسب لكل مريض إما عن طريق الأدوية، أو بالليزر أو من خلال إجراء جراحي.

من يجب أن يلجأ إلى عملية المياه الزرقاء؟

تعتبر عمليات ترشيح سائل العين و بَضْع الصُّلْبَة العميق اجراءت فعالة وهي تساهم في تخفيف ضغط العين في حال لم يستجيب المريض للعلاج بقطرات العين أو إن كان لا يمكنه أن يتحملها.

بالفعل، قد يكون على المريض أن يفكر في اللجوء إلى عملية جراحية في حال كانت قطرات العين لعلاج الجلوكوما تسبب له عوارض جانبية مثل دقات قلب سريعة، ضغط دم مرتفع، أو عجز جنسي.

وفي بعض الحالات، قد يكون العلاج بالليزر غير فعال، أو غير متوفر، أو إستخدامه ممنوع. عندئذٍ يكون اللجوء إلى العمليات المذكورة أنفاً (ترشيح سائل العين أو بَضْع الصُّلْبَة العميق) هو الخيار الأنسب بإعتبارها عمليات موثوق بها و فعالة في التحكم بضغط العين.

كما أن هذه العمليات هي الخيار الأول لبعض المرضى ويحتاجون إليها فوراً في حال كان ضغط العين مرتفعٌ على نحوٍ خطير ويهدد بفقدان البصر.

ولكن على كل مريض أن يعلم أن عمليات الجلوكوما لن تؤدي إلى إستعادة البصر السليم، لأنه لا يمكن إصلاح ما تضرر من العصب البصري، كما لا يمكن إستعادة أو تجديد الألياف العصبية.

ما الفرق بين عمليتي ترشيح سائل العين و بَضْع الصُّلْبَة العميق؟

تتوفر اليوم عمليات متنوعة، لذلك على المتخصصين في الجلوكوما أن يقوموا بمتابعة أو تشخيص كل حالة بهدف إختيار التقنية الأنسب للمريض.

ويعتمد قرارهم على عوامل عدة مثل عمر المريض، العمليات التي خضع لها في السابق، و حالة العين.

أما التقنية الأكثر إستخداماً فهي عملية ترشيح سائل العين. ويَعتبِر العاملون في حقل الطب أن هذه الجراحة هي المقياس الأسمى في علاج كل من الجلوكوما مفتوحة الزاوية وجلوكوما انسداد الزاوية الأوَّلي.

تتضمن عملية ترشيح سائل العين (والتي تسمى أيضاً عملية قطع التربيق) إنشاء تصريف أو ممر (fistula) يسمح للسائل المائي بالتدفق إلى الخارج.

تتيح هذه الفتحة الجديدة للسائل داخل العين بأن يتجاوز قنوات تصريف العين المسدودة بشكل فعال والتدفق للخارج باستخدام ممر الصرف الصناعي الذي تم إنشاؤه.

وكما ذُكِر آنفاً فإن ترشيح سائل العين هي العملية الأكثر شيوعاً، غير أن عملية بَضْع الصُّلْبَة العميق تقدم مخاطر أقل. ويتم من خلالها إنشاء مساراً جديداً لتدفق السائل المائي، انما مع الحفاظ على الغرفة الأمامية في العين سليمة.

تتطلب عملية بَضْع الصُّلْبَة الحد الأدنى من الاجراءت الجراحية، وهي تحافظ على غشاء رفيع جداً يسمح بخروج السائل المائي ولكن بطريقة أكثر تحكمًا ومع مضاعفات أقل.

كما يتم تفادي حدوث انخفاض مفاجئ لضغط العين إذ أنه لا يتم إنشاء فتحات كاملة. وتُعتَبر فترة ما بعد الجراحة أسهل على المريض والتعافي أسرع.

وفي كلتا العمليتين، من الضروري أن يبقى المجرى الجديد نافذاً وقادراً على تصريف الكمية المناسبة من السائل المائي لكي تكون الجراحة ناجحة.

ما هي مخاطر عملية المياه الزرقاء؟

تشمل كل الجراحات على اثنين من المخاطر الرئيسية: العدوى والنزيف. ولكن هذه المضاعفات هي غير اعتيادية في عمليات المياه الزرقاء.

إنما التحدي الأكبر فهو التندب والتئام الجروح بعد العملية.

فالجسم السليم لديه قدرة طبيعية على ختم الجروح، مما يعني أن الممر الذي تم انشاؤه لأجل تصريف السائل المائي قد يتم “شفاؤه” أيضاً! وبالتالي يتم إغلاق المنفذ الذي أجري خلال العملية، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط العين من جديد.

يحدث هذا لأن الجسم يحاول شفاء ثقب العين الجديد كما لو كان جرحا. ويحدث هذا الالتئام السريع أكثر لدى الأشخاص الأصغر سنا لأن لديهم نظام التئام أقوى.

يقوم الجراح عادةً باستعمال مواد مضادة للالتئام تسمى ميتُوميسِين Mitomycin أو فلورويوراسيل fluorouracil يتم استخدامها على أنسجة العين بهدف إبطاء تندب الثقب وتجنب إفشال العملية. وبالتالي يمكن أن تستمر فوائد عملية المياه الزرقاء لفترة طويلة.

ولكن رغم ذلك، يمكن أن تبدأ الفتحة في العين بالانغلاق عند فئة أخرى من المرضى، فيعود ضغط العين بالارتفاع، وعندها قد يحتاجون إلى إجراء عملية جراحية أخرى.

من جهة أخرى، فقد ينخفض ضغط العين كثيراً في حال كان السائل المائي يتدفق بشكل مفرط، مما يسبب نقصاً في ضغط العين.

لذلك سيكون ضرورياً استشارة الطبيب وإجراء فحوصات منتظمة لضغط العين. وإذا لزم الأمر، فمن الممكن إجراء عملية ترشيح المياه الزرقاء عدة مرات في نفس العين.

أيضاً، يمكن للعملية أن تزيد من الإصابة بالمياه البيضاء في العين (أي الساد). لذلك قد يتم دمج عملية المياه الزرقاء (الجلوكوما) مع عملية المياه البيضاء في حال ارتأى الطبيب أن ذلك مناسباً.

زراعة صمام أحمد (أو غرسات الجلوكوما).

زراعة صمام أحمد لعلاج الجلوكوما هو إجراء جراحي يهدف إلى تخفيض ضغط العين لدى المصابين بالجلوكوما.

قبل بضع سنوات كانت هذه الجراحة مخصصة فقط لحالة الجلوكوما المقاومة لعمليات ترشيح السائل المائي المذكورة آنفاً. غير أن الأبحاث الحديثة شجعت على استخدامها في عمليات أخرى جرى انتقاؤها.

تُستَخدَم هذه الجراحة لمعالجة أنواع مختلفة من الجلوكوما مثل الجلوكوما الخِلْقِيّة، جلوكوما الأوعية الدموية المستحدثة، أو الجلوكوما الناجمة عن الصدمات.

وأيضاً، لقد أصبح إستخدام أنابيب التحويل شائعاً جداً لمعالجة الجلوكوما لدى المرضى الأصغر سناً خاصةً أنهم يتمتعون باستجابتة شفائية عالية جداً قد تؤدي إلى إفشال عملية عملية ترشيح سائل العين.

يمكن وصف أجهزة التحويل المائي هذه (أو غرسات الجلوكوما) بأنها أجهزة تصريف اصطناعية مؤلفة من أنبوب بلاستيكي مجهري متصل بخزان بلاستيكي.

ويتم وضع الخزان مباشرة تحت نسيج الملتحمة (أي الغشاء الذي يُبطِّن الجفن من الداخل ويُغطِّي بياض العين). أما الأنبوب المتصل بالخزان، فيتم وضعه داخل العين لأجل إنشاء مسار جديد كمخرجٍ يساعد على تصريف السوائل الزائدة من العين، مما يؤدي إلى تخفيف الضغط الزائد فيها.

تستغرق الجراحة عادة ما بين ساعة إلى ساعتين.

إن آلية الصمام في جهاز أحمد تساعد في تفادي حدوث نقص زائد في ضغط العين وبالتالي تقلل من خطر حدوث مضاعفات بعد الجراحة. ولكن ذلك لا يلغي الحاجة إلى متابعة المريض عن كثب في فترة ما بعد العملية.

ما هو معدل نجاح عملية المياه الزرقاء؟

تشير معظم الدراسات الحديثة إلى أن عملية ترشيح المياه الزرقاء (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة) ناجحة في حوالي 70% إلى 90% من الحالات لدى المرضى الأكبر سنا، وأقلّه لمدة سنة.

الإعداد لعملية المياه الزرقاء.

قبل العملية  

بشكل عام، تُعتبَر عملية المياه الزرقاء (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة) إجراء خارجي لا يتطلب قضاء الليلة في المستشفى.

من الضروري التحقق من الحالة الجيدة للتجلط قبل الجراحة لتجنب مضاعفاته. كما يجب التوقف عن أدوية الأسبرين أو أي مسيل للدم قبل عدة أيام من العملية في حال كان المريض يتناول أياً منها.

هل عملية المياه الزرقاء مؤلمة؟

في معظم الحالات، لن تشعر بالألم. ويتم إجراء العملية عادةً تحت تأثير التخدير الموضعي، مع حقن مسكن إضافي للألم في حال دعت الحاجة.

سوف يمنع التخدير الموضعي العين من أن تتحرك. كما أن المريض سوف يشعر بالراحة والنعاس ولن يشعر بأي ألم أثناء العملية.

فترة التعافي بعد عملية المياه الزرقاء.

مباشرة بعد العملية

مباشرة بعد عملية المياه الزرقاء (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة) سيظهر احمرار العين يرافقه دمع وشعور بالحكة. وبعد بضعة أيام، سيحتاج الأخصائيون إلى فحص الضغط في العين. كما سيتحقق الطبيب من وجود أي علامات قد تدل على حدوث أي عدوى أو التهاب.

من المستحسن أن يحاول المرضى تجنب ملامسة الماء للعين على الأقل لمدة أسبوع بعد الجراحة.

ومن الممكن القيام بمعظم الأنشطة اليومية. مع ذلك، من المهم تجنب القيادة والقراءة والاتكاء للخلف ورفع الأشياء الثقيلة خلال الأسابيع الاولى.

الشهر الأول بعد العملية

لا يمكننا قول إن كانت الجراحة ناجحة قبل أن يكون قد مَرَّ شهرٌ على العملية.

وسيظل خطر إغلاق الثقب قائما، حتى بعد سنوات من التدخل، ولذلك يجب الاستمرار في مراقبة الضغط داخل العين بشكل مستمر.

لعدة أسابيع بعد العملية ، يجب وضع القطرات في عينيك لمنع العدوى والالتهاب.

وقد تبقى الرؤية غير واضحة تماماً  لحوالي ستة أسابيع بعد العملية. وبعد ذلك الوقت، تعود الرؤية عادة إلى نفس المستوى الذي كانت عليه من قبل.

وفي بعض الأحيان، قد تتحسن الرؤية جزئياً لدى المرضى الذين يستخدمون البيلوكاربين. وبعد التوقف عن استخدام قطرات البيلوكاربين، يمكن للبؤبؤ العودة إلى الحجم الطبيعي، مما يسمح بدخول المزيد من الضوء إلى العين.

وبعد العملية، قد يحتاج المريض إلى تغيير العدسات اللاصقة أو النظارات.

ولأجل تجنب أي عدوى محتملة، سوف يقدم الأخصائيون للمريض النصائح حول كيفية المتابعة.

قد تستغرق فترة التعافي الى حوالي شهر من أجل الوصول إلى الشفاء التام، وقد تكون أسرع من ذلك أحياناً وتستغرق حوالي الثلاث اسابيع.

ما هي تكلفة عملية المياه الزرقاء؟

تعتمد تكلفة عملية المياه الزرقاء على التقنية التي سيتم استخدامها (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة).

يُرجى منك مَلء الطَلب في أسفل هذه الصفحة. وإذا كانت لديك فحوصات أو تقارير طبية تم إجراؤها في مراكز أخرى، فيرجى منك إرسالها إلينا عبر البريد الإلكتروني حتى نتمكن من إعطاء حلا مناسبا لك.

سيقوم فريقنا بتحليل طلبك بعناية وسيتم التعامل مع كل هذه المعلومات بأقصى درجة من السرية.

كما أن لدينا أشخاص مؤهلين يقدمون لك النصح بلغتك و يرافقونك طوال زيارتك للمستشفى. وإذا كان الموظفين في المركز الطبي لا يتحدثون لغتك، فيمكننا أن نوفر لك مترجمًا خاصاً بك يرافقك خلال كل زياراتك.

مستشفى باراكير لطب العيون هو المركز الأوروبي المرجعي لعمليات المياه الزرقاء (الجلوكوما).

منذ مارس 2019، أصبحت الدكتورة ماريا إسابيل كانوت، بصفتها رئيسة قسم الجلوكوما في مستشفى باراكير، أمينة عامة لجمعية الجلوكوما الإسبانية.

تم تعيين البروفيسور رافاييل باراكير (طبيب عيون متخصص في الجلوكوما) في عام 2017 رئيساً لـ EVER (الجمعية الأوروبية لأبحاث الرؤية والعيون).

الجلوكوما هو مرض تنكسي في العصب البصري يسبب فقدان الرؤية بشكل لا رجعة فيه. عندما يتم تشخيص الجلوكوما ، من المهم جدًا التصرف بسرعة.

تنجح عمليات المياه الزرقاء (ترشيح سائل العين وبضع الصلبة) في خفض ضغط العين عندما لا تكون الأدوية كافية.

80% من الأشخاص الذين يختارون عملية المياه الزرقاء ينجحون في تقليل ضغط العين.

الأسئلة الشائعة حول عملية المياه الزرقاء:

هل يمكن إجراء عملية المياه الزرقاء على كلتا العينان اللتان تعانيان من الجلوكوما؟

بشكل عام، يجب أن تفصل فترة تتراوح بين أربعة وستة أسابيع بين العمليتين في كل عين.

هل يمكنني الإصابة بالجلوكوما في عين واحدة فقط؟

في مرحلة أولية، من الممكن أن يكون الجلوكوما موجودا في عين واحدة فقط، ولكن من المحتمل أن ينتهي به الأمر إلى التأثير على كليهما. وعادةً، تختلف سرعة تطور المرض بين العين والأخرى.

هل يشير ضغط العين المرتفع إلى وجود الجلوكوما؟

ليس بالضرورة. الضغط العالي داخل العين يعني أن لديك خطر الإصابة بالجلوكوما ولكن ذلك لا يعني أنك مصاب بالمرض. لا يصاب الشخص بمرض الجلوكوما إلا إذا كان لديه تلف في العصب البصري.

هل يمكنني تطوير الجلوكوما دون ارتفاع الضغط في عيني؟

نعم. يمكن أن يتطور الجلوكوما بدون ارتفاع الضغط داخل العين. ويسمى هذا النوع زرق التوتر المنخفض أو زرق التوتر الطبيعي. وهو ليس شائعا مقارنة مع الزرق المفتوح الزاوية.

في أي عمر يظهر الجلوكوما عادة؟

يزداد خطر الإصابة بالجلوكوما بعد سن 60 عامًا، ولكن من الجيد إجراء فحوصات بدءًا من سن 40 عامًا.

هل يمكن إجراء عملية جراحية على الجلوكوما والمياه البيضاء (الساد) في نفس الوقت؟

يمكن إجراء العمليتين في نفس الوقت لدى المرضى الذين يعانون من الجلوكوما (مغلق الزاوية) ومن المياه البيضاء أيضاً. وهكذا يتفادى المريض الدخول مرتين إلى غرفة العمليات.

كم يوما يجب علي البقاء في عيادة باراكير بعد عملية المياه الزرقاء (الجلوكوما)؟

بشكل عام، العملية الترشيحية (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة) هي إجراء خارجي لا يتطلب قضاء الليلة في العيادة.

كم من الوقت يجب أن أبقى في برشلونة بعد التدخل؟

يجب على المريض الدولي أن يخطط لإقامة لمدة 10 أيام في برشلونة (إسبانيا) لإجراء فحوصات ما بعد الجراحة. وهذه الزيارات والاختبارات مجانية تماما.

(أفضل الاختصاصيين في عملية المياه الزرقاء في مستشفى باراكير لطب العيون (برشلونة، إسبانيا

الأستاذ رافاييل إ. باراكير

الأستاذ رافاييل إ. باراكير

الدكتور فرانثيسكو رويث تولوسا

الدكتور فرانثيسكو رويث تولوسا

مراجع إضافية

Efficacy of Ologen matrix implant in Ahmed Glaucoma Valve Implantation. Sastre-Ibáñez M, Cabarga C, Canut MI, Pérez-Bartolomé F, Urcelay-Segura JL. 2019 Feb 28

Anterior segment changes following intravitreal bevacizumab injection for treatment of neovascular glaucoma. Canut MI, Alvarez A, Nadal J, Abreu R, Abreu JA, Pulido JS.Clin Ophthalmol. 2011

Neovascular glaucoma treatment with extraction of anterior chamber fibrovascular tissue. Nadal J, Carreras E, Kudsieh B, Canut M.JAMA Ophthalmol. 2013 Aug

هل ترغب في الحصول على مزيد من المعلومات حول مستشفى باراكير لطب العيون (برشلونة، إسبانيا)؟

يمكنك أيضًا الاتصال بنا على WhatsApp أو Viber على الهاتف 682 145 640 34+

إذا كنت ترغب في الحصول على عرض أسعار، فيرجى إرسال تقرير حديث تم تحريره بواسطة الحاسوب.

    أوافق على سياسة السرية *
    مركز باراكير لطب العيون في برشلونة ، إسبانيا، عيادة باراكير برشلونة اسبانيا.

    مستشفى باراكير لطب العيون في برشلونة

    Carrer de Muntaner, 314, 08021 Barcelona (Spain)

     أقرب محطات المترو/الترام: Muntaner / Gràcia