الورم الأرومي الشبكي: سرطان شبكية العين في الأطفال

يُعد الورم الأرومي الشبكي أحد الأنواع النادرة من سرطان العين الذي يُصيب الأطفال، بالتحديد تحت سن 5 سنوات.

لا شك أنه موقف صعبٌ بحقٍ أن تكتشف أن طفلَك مُصاب بهذا النوع من سرطان العين. قد تُخالجك مشاعر متفاوتة، بين حزن وخوف وغضب وقلق.

لكن لا تسمح لهذه المشاعر بالتمكن منك. فنسبة الشفاء عالية من هذا النوع من سرطان العين، حيث تصل نسبة الشفاء إلى 96% إذا تم تشخيصه وعلاجه بسرعة. فلديك سلاحان أمام سرطان شبكية العين وهما التشخيص السريع والعلاج المناسب.

تصل نسبة الشفاء من ورم شبكية العين إلى أكثر من 95% في مستشفى سان جوان دي ديو للأطفال ببرشلونة. ما عليك سوى الاطمئنان والاعتماد علينا. تأكد تمامًا أن طفلَك سيتلقى أفضل رعاية ممكنة حتى يتماثل إلى الشفاء.

وانطلاقًا من أن المعرفة قوة وأن التشخيص المبكر هو نصف العلاج، فإننا في هذه المقالة سنُقدِّم لك بعض المعلومات المهمة حول هذا النوع النادر من سرطان العين.

ما هو الورم الأرومي الشبكي؟

ثِّل شبكية العين آخر طبقة في العين، وتتميز بأنها حساسة للضوء. تقع شبكية العين في الجهة الخلفية من مقلة العين، وتحتوي على العديد من الخلايا العصبية التي تُرسِل إشاراتٍ عصبيةٍ عبر العصب البصري عندما تتعرض الشبكية للضوء.

يُرسِل العصب البصري بدوره هذه المعلومات إلى القشرة البصرية من المخ (visual cortex). بعد ذلك، يتولى المخ عملية ترجمة هذه الأشعة الضوئية إلى صور، ما يُمكّننا من الرؤية.

يُمثِّل الورم الأرومي الشبكي حوالي 4% من السرطانات التي قد تُصيب الأطفال تحت سن 15 سنة. ورغم ندرته، فهو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان العين الذي يُصيب الأطفال تحت سن 5 سنوات.

قد يكون سرطان شبكية العين في عين دون العين الأخرى، وقد يكون ثنائي الجانب (العينان). حوالي ثلث الحالات المصابة بالورم الأرومي الشبكي هي من النوع ثنائي الجانب.

في المراحل المبكرة من النمو، تتكاثر خلايا العينين -المسماة الخلايا الأرومية الشبكية- داخل العين لتملأ جميع أجزاء شبكية العين. بعد ذلك، تتوقف هذه الخلايا عن التكاثر، وتتحول إلى خلايا شبكية ناضجة.

ينشأ ورم أرومة الشبكية نتيجة الطفرات الجينية التي تحدث في الخلايا العصبية المكونة لطبقة شبكية العين.

تؤدي هذه الطفرات الجينية إلى نمو الخلايا دون توقف وإلى تكاثرها بشكل خارج عن السيطرة. ومع تراكم هذه الخلايا السرطانية يتكون ورم أرومة الشبكة.

وبمرور الوقت، قد تغزو الخلايا السرطانية الطبقات العميقة الأخرى للعين وما حولها من أعضاء. وفي المراحل المتأخرة، قد ينتشر الورم إلى أجزاء أخرى من الجسم في ما يُدعى هجرة الخلايا السرطانية (metastasis).

ما أسباب حدوث ورم شبكية العين؟

ما يحدث داخل الخليّة ويُؤدّي إلى ورم شبكية العين معقد فعلاً ولكنّ المشكلة تبدأ دومًا مع تغيّر (طفرات) في الجين المدعو RB1.

في حوالي ثلث (40%) الحالات المصابة بالورم الأرومي الشبكي، ينشأ سرطان شبكية العين نتيجة توريث الجين المعتَل. وهذا يؤدي إلى حدوث ورم أرومة الشبكة في كلتا العينين (ثنائي الجانب). فضلًا عن أن الجين المعتل يكون موجودًا في كافة خلايا الجسم.

قد يَرِث الطفل هذا الجين المعتل (RB1) من أحد الوالدين، أو في أغلب الأحيان قد تحدث الطفرات الجينية في هذا الجين خلال مراحل نمو الجنين في الرحم، من دون أن يكون في العائلة تاريخ مرضي بهذا النوع من سرطان العين.

يُصنَّف الورم الأرومي الشبكي الوراثي بأنه ينتقل وراثيًا عن طريق النمط الصبغي السائد (autosomal dominant). فإذا كان أحد الوالدين حاملًا للجين المعتل، فثمة احتمال بنسبة 50% لكل طفل أن يرث الجين المعتَل.

وفي حال كان سرطان الشبكية متوارثًا، فسيظهر في سنٍ مبكر.

كما أن احتمال ظهور أنواع أخرى من السرطانات في أي من أجزاء الجسم مرتفع جدًا. مِن أشهر أنواع السرطان التي قد تحدث: الورم الصنوبري الأرومي (أحد الأورام المخية)، والساركوما العظمية (سرطان عظمي)، وأورام الساركوما (نوع من السرطانات التي تُصيب الأنسجة الرخوة)، والأورام الميلانية.

لهذا السباب، من المهم أن تخضع الأطفال المصابة بالورم الأرومي الشبكي المتوارث لفحوصات دورية للكشف المبكر عن السرطانات الأخرى في حال وجودها.

من جهة أخرى، في ثلثي الحالات المصابة بالورم الأرومي الشبكي، تنشأ الطفرات الجينية في الجين المعني (RB1) دون توريث، ولا يحدث سرطان العين إلا في عين واحدة.

وفي الغالب يتم تشخيص النوع غير الوراثي من ورم أرومة الشبكية عندما يكون الطفل متقدمًا قليلًا في العمر. وليس هناك خطر بإصابة الطفل بسرطانات أخرى.

الوقاية من سرطان شبكية العين.

إذا كان في العائلة تاريخ مرضي لأفراد مصابين بهذا المرض، فمن الممكن أن يخضع الوالدان للفحص الجيني لمعرفة إن كان أطفالهم أكثر عرضة لنشوء الورم الأرومي الشبكي. ومن ثم يمكن التجهز للقيام بالتدخلات الطبية اللازمة في الوقت المناسب.

على سبيل المثال، سيتسنى للأطباء إجراء فحص العين وغيره من الفحوصات بعد وقت قصير من الولادة أو حتى في أثناء فترة الحمل.

بهذه الطريقة، يتم تشخيص سرطان شبكية العين في وقت مبكر قبل أن ينموَ الورم، مما يزيد فرص الشفاء والحفاظ على البصر.

الأعراض والعلامات الناتجة عن الورم الأرومي الشبكي

بما أن الورم الأرومي الشبكي يؤثر على الأطفال والرضّع فليست الأعراض شائعة. غالبًا ما يكون الطفل بصحة جيدة ولا يشكو من أي ألم. لكن للمرض علامات يمكن للوالدين ملاحظتها، مثل:

  • انعكاس أبيض غير معهود في حدقة العين: يُعرَف هذا الانعكاس أيضًا باسم “مُنعكَس عين القط” (cat’s eye reflex) أو ابيضاض الحدقة (leukocoria). يظهر هذا البياض في الضوء الخافت أو عند التقاط الصور مع تفعيل الفلاش. في الحقيقة، إن احمرار عين واحدة دون العين الأخرى عند التقاط الصور بالفلاش قد يكون علامةً على الورم الأرومي الشبكي.
  • الحول أي تقارُب العينين ناحية الأنف أو تباعدهما في الاتجاه المعاكس ما يجعل الولد يُحدّق.
  • تَغيُّر لون قزحية العين، وهي الجزء الذي يعطي كلًا منا لون العين الخاص به.
  • احمرار أو التهاب العين.
  • تحرك العين بشكل لا إرادي من جانب إلى جانب فيما يُعرَف بالرأرأة.
  • ضعف البصر: قد تُلاحظ أن طفلك لا يُركز على الأشياء أو لا يُتابعها بعينه كما يفعل الأطفال الآخرون في نفس الفئة العمرية.
  • تأخُّر النمو أو تَعثُّره في الأطفال الأكبر سنًا.

إذا لاحظت أيًا من هذه العلامات على طفلك، فلا تتردد بالتوجه لطبيب العيون حتى يتم فحص العين والاطمئنان على سلامتها في أسرع وقت.

قد تكون هذه العلامات نتيجةً لأسباب أخرى بما أن ورم أرومة الشبكية من الأمراض النادرة. لكن إذا اتضح أن هذه العلامات هي بسبب سرطان شبكية العين بالفعل، فمن الممكن تحقيق الشفاء إذا تم تشخيص سرطان العين في خلال فترة 6 أشهر من ظهور العلامات، وإذا كان الورم من النوع الذي ينشأ داخل العين.

كيف يتم تشخيص ورم شبكية العين؟

عندما يتم تشخيص ورم أرومة الشبكية في مرحلة مبكرة، فإن نسبة الشفاء منه تكون مرتفعة. يُصرّ البعض على ضرورة إدراج فحص سرطان شبكية العين ضمن الفحوصات المبكرة للكشف على صحّة الأطفال الحديثي الولادة.

غالبًا ما يتم تشخيص الأطفال المصابين بالورم الأرومي الشبكي ثنائي الجانب في خلال السنة الأولى من حياتهم. أما إذا كان الورم في عينٍ واحدة دون العين الأخرى، فغالبًا ما يتم تشخيص سرطان شبكية العين في الفترة ما بين سنتين إلى 3 سنوات.

حتى يتم تشخيص ورم أرومة الشبكية، لا بد من فحص العين على يد طبيب عيون مختصّ. يتم إجراء هذا الفحص بعد تخدير الطفل حتى ينام ويتمكن الطبيب من إلقاء نظرة أفضل على شبكية العين.

يَستخدم طبيب العيون نوعًا من قطرات العين لتوسيع حدقة الطفل، حتى يُصبح المجال واضحًا ليتمكن من رؤية شبكية العين.

فحص انعكاس الضوء الأحمر: في هذا الاختبار، يُسلِّط طبيب العيون ضوءًا لامعًا على شبكية العين باستخدام منظار العين. يتم إجراء هذا الفحص في غرفة مظلمة أو في الضوء الخافت. والهدف منه أن يلحظ الطبيب لونًا بين الأحمر والبرتقالي نتيجة انعكاس الضوء على شبكية العين.

قد يتم فحص العين أيضًا بالموجات الصوتية كوسيلة مساعدة في تشخيص الورم الأرومي الشبكي.

في هذا الاختبار يقوم طبيب العيون بتحريك مسبار الموجات الصوتية فوق جفن الطفل على مادة هلامية.

يستخدم هذا المسبار الموجات صوتية لتكوين صورة عن تركيبة العين الداخلية. بالتالي، يتم إجراء هذا الفحص لمعرفة حجم سرطان العين وسُمكه.

إذا لم تكن نتيجة الفحص طبيعية، قد يتم إجراء اختبارات إضافية مثل فحوصات التصوير، كالفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). قد يُضطر الطبيب أيضًا إلى إجراء بعض الفحوصات الأخرى مثل فحوصات الدم والفحص الجيني.

يتم إجراء هذه الفحوصات لاكتشاف موضع الورم في العين وحجمه والتحقق مما إذا كان قد انتشر أو لا، وهذا ما يُعرف بالتصنيف المرحلي للمرض.

على عكس أنواع سرطان أخرى، يُمكن تشخيص ورم شبكيّة العين من خلال الفحوص والصور فحسب، لا حاجة إلى خزعة.

الخيارات المتاحة لعلاج سرطان شبكية العين

إذا تُرِكَ الورم الأرومي الشبكي دون علاج، فستنمو الخلايا السرطانية، وستملأ مُقلة العين.

من ثم، قد تنفصل الخلايا السرطانية عن كتلة السرطان الأساسية في شبكية العين لتغزو المناطق المحيطة بها حيث يُمكنها أن تُعيق تصريف السائل المائي داخل العين (Aqueous Humor). هذا بدوره سيزيد ضغط العين الذي قد يؤدي إلى فقدان البصر.

في المراحل المتأخرة من ورم أرومة الشبكية، قد تنتقل الخلايا السرطانية إلى أي من أعضاء الجسم مثل المخ والعظم والغدد الليمفاوية، فتتشكل أورام إضافية وتتسبب بما يُدعى انبثاث أو هجرة الخلايا السراطانية (metastasis).

مما سبق نخلص إلى أن التصنيف المرحلي مهم لتحديد نوع العلاج إذ يشتمل على موقع الورم في العين، حجمه وكمّية الأورام المنتشرة.

تهدف أولوية العلاج إلى المحافظة على حياة الطفل، وحفظ البصر، والحد من مضاعفات المرض أو أعراض العلاج الجانبية.

يتم تحديد طريقة العلاج من قِبَل طبيب العيون وطبيب أورام الأطفال وفقًا لكل حالة.

في البلاد المتطورة، يُعد مُعدل الشفاء من الورم الأرومي الشبكي من أفضل معدلات شفاء الأولاد من السرطان (95-98%)، مع معدّل 90% من الأطفال الذين يصلون إلى سن البلوغ.

الورم الأرومي الشبكي داخل العين

في حالة الأورام الصغيرة المحصورة داخل العين، يتم إجراء العلاج على العين مباشرةً (علاج موضعي) فيما طفلكم نائم تحت التخدير الكلي.

يمكن علاج الأحجام الصغيرة من ورم أرومة الشبكية بطرقٍ متعددة، منها:

  • العلاج بالليزرفي العين المصابة بالورم الأرومي الشبكي (التخثير الضوئي): يتم توجيه أشعة الليزر إلى الأوعية الدموية التي تغذي الورم ما سيُحدث جلطات صغيرة فيها فتُحرم الأنسجة السرطانية من المغذيات التي تحتاجها.
  • تجميد ورم شبكية العين (العلاج بالتبريد): يستخدم الطبيب النيتروجين السائل لتجميد الخلايا السرطانية والقضاء عليها.
  • العلاج باللويحات الإشعاعية: يتم تقطيب مادة مشعة (لويحات صغيرة) خارج العين وفوق سرطان العين. ثم تنبعث منها حِزَم الإشعاع صوب الورم الأرومي الشبكي. يتميز هذا العلاج أنه يقلل الضرر الذي يمس الأنسجة السليمة المحيطة مقارنةً بالعلاجات الأخرى.

العلاج الكيميائي بالحقن في الجسم الزجاجي والشرايين

أما في حالة الأورام الكبيرة، فلها علاجات أخرى أكثر تأثيرًا. حيث يتم توظيف تقنيات أحدث للقضاء على ورم شبكية العين، منها:

  • العلاج الكيميائي بالحقن في الشرايين: يتم إجراء حَقْنِ العلاج الكيميائي في الشرايين الصغيرة التي تغذي العين. وبالتالي يدخل الدواء في الورم مباشرةً.

يُعد مستشفى سان جوان دي ديو للأطفال أحد المراكز الرائدة في أوروبا فيما يتعلق بحقن العلاج الكيميائي في الشرايين للقضاء على ورم أرومة الشبكية. حتى يومنا هذا، لا تُقدّم المراكز الأخرى هذا العلاج، ويكتفون بحقن العلاج الكيميائي في الأوردة.

  • العلاج الكيميائي بالحقن في الجسم الزجاجي: يتم حقن العلاج الكيميائي داخل الجزء الهلامي الذي يملأ وسط العين لعلاج الأورام الصغيرة التي تطوف داخل الجسم الزجاجي للعين (vitreous humor)
Retinoblastoma Treatment - Retina Cancer

الورم الأرومي الشبكي خارج العين

يحدث هذا في حالة انتشار الورم الأرومي الشبكي إلى الأنسجة المحيطة بالعين أو إلى أجزاء أخرى في الجسم. نادرًا ما ينتشر ورم شبكية العين، لكنه إذا انتشر، فقد يصل إلى المخ أو الحبل النخاعي أو نخاع العظام أو الغدد الليمفاوية.

يحتاج الورم الأرومي الشبكي خارج العين إلى علاجات شديدة مثل العلاج الكيميائي والعلاج بالأشعّة وزراعة نخاع العظام.

فيروس محلل للمرض Vcn-01 في الحالات الخطيرة من سرطان شبكية العين.

في حوالي ثلث الحالات، يفشل الحقن الكيميائي داخل الشرايين أو الجسم الزجاجي في علاج الورم الأرومي الشبكي. كان الحل الوحيد المتبقي في هذه الحالة حتى تاريخه هو استئصال العين المصابة بالورم الأرومي الشبكي.

يعتبر بعض المرضى هذا الحل جذريًا ويُسبب التشوّه. لهذا السبب، دَعَت الحاجة إلى إجراء أبحاث جديدة من أجل علاج هذه الحالات الخطيرة.

وقد كان مستشفى سان جوان دي ديو للأطفال هو المركز الأول الذي عالج ورم شبكية العين بالفيروسات المحللة للورم. يُعتبر الأطفال الذين لا يستجيبون للعلاجات التقليدية مرشحين مثاليين لهذا العلاج.

تم تطوير العلاج بالفيروسات على مدار 5 سنوات من البحث الدؤوب. وأظهرت نتائج العلاج على أوّل المرضى فعالية الفيروس المحلل للورم VCN-01 ما يؤكّد بأن هذه التقنية واعدة.

يتم إجراء هذا العلاج عن طريق حقن العين المصابة بالورم الأرومي الشبكي بفيروس مُعدَّل جينيًا. يستطيع الفيروس بعد حقنه أن يتعرف بدقة على الخلايا السرطانية ويستهدفها من دون أن يمس الخلايا الجسدية السليمة.

وقد نُشِرَ هذا البحث العلمي في كانون الثاني (يناير) عام 2019 الدورية الطبية “علوم الطب الانتقالي” Science Translational Medicine.

الأعراض الجانبية للعلاج وإجراءات المتابعة

تختلف الأعراض الجانبية حسب طريقة العلاج المتبَعة. وقد تصل إلى فقدان البصر.

قد لا تظهر الآثار الجانبية إلا بعد سنوات من إجراء العلاج، ما يُعرف أيضًا بالآثار المتأخّرة. بهذا الصدد سيخبرك الطبيب المعالج بالمخاطر المحتملَة قبل اختيار طريقة العلاج.

فمثلًا، في حالة العلاجات الجراحية والإشعاعية، تكون الأضرار الناتجة لها علاقة بالشكل الخارجي والوظيفة. أما العلاج الكيماوي، فقد يؤثر على وظيفة القلب والكليتين أو قد يؤدي إلى العقم مُستقبَلًا.

عادةً، يُعتبر الأطفال الذين نجحوا في علاج الورم الأرومي الشبكي أكثر عرضةً أن يُعاودهم السرطان في العين المعالجة أو حولها. لهذا السبب، وحتى بعد انتهاء فترة العلاج، ينبغي أن يتم فحص العين بشكل دوري عند طبيب العيون تحت التخدير الكلي للتحقق من سلامة شبكية العين.

كذلك يتوجب على الأطفال الذين أصيبوا بالورم الأرومي الشبكي الوراثي أن يستشيروا أخصائي علم الوراثة بعد وصوله إلى مرحلة البلوغ.

كما أشرنا سلفًا، فإن النوع الوراثي من ورم شبكية العين يحمل خطرًا متزايدًا بظهور أورام أخرى في الجسم مُستقبَلًا. لذا لا بد من متابعة الطفل بشكل دوري حتى مرحلة الرشد.

أخصائيون عالميون في ورم شبكية العين في مستشفى سان جوان دي ديو للأطفال (برشلونة بإسبانيا)

د. خاومي كاتالا مورا

د. خاومي كاتالا مورا

أخصائي في جراحات القسم الأمامي والخلفي من العين، وفي الورم الأرومي الشبكي، وفي جراحات شبكية العين والجسم الزجاجي للعين.

طبيب عيون أطفال بخبرة أكثر من20 سنة.

حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة (جامعة نافار، 1997).

طبيب مقيم في مستشفى مورفيلدز للعيون (لندن، 2002).

تلقَّى تدريبًا في أمراض وجراحات شبكية العين وجراحات الورم الأرومي الشبكي في معهد كاسي للعيون ومعهد دِنفرز للعيون في بورتلاند (الولايات المتحدة، 2007).

اللغات: الإسبانية والإنجليزية والفرنسية.

د. خاومي مورا جروبيرا

د. خاومي مورا جروبيرا

أخصائي في الأورام التطورية: الورم الأرومي الشبكي، والورم الأرومي العصبي، وساركوما إيوينغ، وورم ويلمز، والورم الدبقي في جذع الدماغ. وهو المسؤول العلمي عن قسم الأورام وأمراض الدم.

طبيب أورام الأطفال بخبرة أكثر من 25 سنة.

حاصل على بكالوريوس في الطب (جامعة برشلونة، 1990).

حاصل على درجة الدكتوراه في الطبّ (جامعة برشلونة المستقلة، 2003).

حاز على جوائز عديدة منذ عام 2000 تقديرًا لأعماله البحثية.

يتقلَّد منصب المسؤول العلمي عن قسم الأورام وأمراض الدم في مستشفى سان جوان دي ديو.

طبيب مقيم في مستشفى نيويورك التابعة لجامعة كورنيل ومركز سلون كترنغ التذكاري للسرطان (الولايات المتحدة الأمريكية، 1996-1999).

طبيب مقيم في مركز سلون كترنغ التذكاري للسرطان (الولايات المتحدة الأمريكية، 1999-2001).

اللغات: الإسبانية والإنجليزية والفرنسية.

د. غييِرمو لويس تشانتادا فونت

د. غييِرمو لويس تشانتادا فونت

أخصائي الأورام الصلبة لدى الأطفال.

حاصل على بكالوريوس في الطب (جامعة بوينس إيرس، 1988) مع مرتبة الشرف.

طبيب مقيم في مركز سلون كترنغ التذكاري للسرطان في نيويورك (الولايات المتحدة الأمريكية، 1995) ومستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال (الولايات المتحدة الأمريكية، 2006).

طبيب مقيم في جامعة هانوفر الطبية (ألمانيا، 1999).

حاصل على درجة الدكتوراه في الطبّ (جامعة بوينس إيرس، 2014).

رئيس الجمعية الأمريكية اللاتينية المتخصصة في أورام الأطفال.

مُنظِّم المجموعة الأوروبية المتخصصة في الورم الأرومي الشبكي(EURbG)  منذ 2016.

اللغات: الإسبانية والإنجليزية.

هل ترغب بمعرفة المزيد حول علاجات ورم شبكية العين؟

نتلقى مكالمات على WhatsApp و Viber إلى رقم الهاتف 682 145 640 34+.

إذا كنت ترغب في الحصول على عرض الاسعار، يرجى إرسال تقرير حديث و مكتو بالحاسوب.

    أوافق على سياسة السرية *

    مستشفى الأطفال سانت جوان دي ديو
    Hospital Sant Joan de Déu

    Passeig de Sant Joan de Déu, 2
    Esplugues del Llobregat (Barcelona, Spain)

    مستشفى سانت جوان دي ديو (Sant Joan de Déu) للأطفال (برشلونة، إسبانيا) - مستشفى طب الأطفال والولادة. مركز سرطان الأطفال برشلونة.

    أقرب محطات المترو : Zona Universitària

    مستشفى سانت جوان دي ديو (Sant Joan de Déu) للأطفال (برشلونة، إسبانيا) - مستشفى طب الأطفال والولادة. مركز سرطان الأطفال برشلونة.