علاج القرنية المخروطية

قبل أن نتكلم أكثر عن القرنية المخروطية، من المهم أن تعرف أكثر ما الذي يحدث فعلاً للعين عندما تصاب بهذه الحالة.

القرنية المخروطية هي مرضٌ يصيب العين تدريجياً  فيحدث ترقق في سماكة القرنية مما يؤدي إلى رؤية مشوهة للصور وإنخفاض في النظر.

وفي الحالات الطبيعية يكون شكل القرنية مستدير (القرنية هي الطبقة الخارجية الشفافة في مقدمة أعيننا). ولكن في حالة القرنية المخروطية تصبح بنيتها ضعيفة ويتحول شكلها الى شكل مخروطي فتنتفخ أكثر إلى الأمام.

ومع تغير شكل القرنية، يصير سطحها متموج بدل أن يكون أملس، مما يسبب الاستجماتيزم الغير منتظم (Irregular Astigmatism) وتصبح الرؤية مشوّشة.

أما بالنسبة للمريض، فسوف يصعب عليه القيام بالنشاطات الاعتيادية مثل القيادة والكتابة والقراءة ومشاهدة التلفاز. أضف إلى ذلك أعراض القرنية المخروطية الشائعة مثل التحسس على الضوء والشعور بالوهج.

في  معظم الحالات يتم تشخيص هذا المرض في عمر المراهقة أو في أوائل العشرينات، ويمكنه أن يتطور في عين واحدة فقط لكنه في أغلب الأحيان يصيب كلتا العينين معاً.

أما في الوقت الحالي لا يتوفر علاجٌ قادر أن يشفي العين المخروطية شفاءً تاماً.  بل يوجد علاج يمكنه أن يبطئ أو يحد من تطوره. لذلك من المهم جداً أن يتم الكشف عنه في مرحلة مبكرة لمنع المرض من التقدم أكثر و لتجنب الحاجة للجوء إلى جراحة زراعة القرنية.

القرنية المخروطية: اسبابها وكيفية تشخيصها

ليس معلوماً بعد ما هو السبب وراء القرنية المخروطية.

تقترح الأبحاث الحديثة أن السبب يعود الى تعرض القرنية للتلف نتيجة الإجهاد التأكسدي المرتبط بما يسمى الجذور الحرة (Free Radicals)، مما يؤدي إلى إضعافها وانتفاخها بهذا الشكل.

وعلى ما يبدو، إن الضعف في نسيج القرنية (وبالتالي الاصابة بالقرنية المخروطية) قد يكون نتيجة حالة عدم التوازن في الإنزيمات داخل القرنية: فعندما تنخفض العوامل المضادة للتأكسد، تضعف معها مادة الكولاجين، وبالتالي تنتفخ القرنية.

وقد تساهم العوامل الجينية أو الوراثية أيضاً في تطور هذا المرض  (مثل: متلازمة داون، متلازمة آلبورت، متلازمة مارفان…) ، لذلك قد يصاب به أكثر من شخصٍ واحدٍ في نفس العائلة.

كما يرتبط هذا المرض بالأسباب التالية: التعرض المفرط لأشعة الشمس الفوق بنفسجية، فرك العينين بكثرة، إستخدام عدسات لاصقة غير ملائمة، الإصابة بالربو (asthma) أو الإكزيما، أو تهيج مزمن في العين.

لأجل تشخيص القرنية المخروطية، سيقوم الطبيب بمراجعة سجلك بالإضافة إلى سجل عائلتك الطبي. وسيجري لك فحصاً دقيقاً للعين لأجل تقييم قوة البصر وتحديد شكل القرنية وسماكتها.

ما هي الحلول الموجودة حاليا لعلاج القرنية المخروطية؟

يعتمد علاج القرنية المخروطية على المرحلة التي وصل إليها المرض وعلى مدى السرعة التي تتطور فيها.

هناك عادةً طريقتين معتمدتين في العلاج: (١)  إبطاء تطور المرض و (٢) تصحيح النظر.

في الإصابات الخفيفة، يمكن الحصول على رؤية جيدة من خلال استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة الصلبة. في هذه الحالات يمنع اللجوء إلى عملية جراحية.

أما بالنسبة للحالات حيث يكون استخدام النظارات أو العدسات غير كافيا والخضوع للجراحة ضرورياً، فقد تم تطوير تقنيات حديثة أكثر فعالية لأجل تجنب اللجوء إلى عملية رأب القرنية النافذ (زراعة القرنية).

العدسات اللاصقة

في الحالات حيث يكون استخدام النظارات أو العدسات غير كافيا يقع الخيار عادةً على العدسات اللاصقة الصلبة المنفذة للغاز (GP).

تغطي عدسات GP قرنية العين وتعيد لها شكلها الطبيعي (إلى حد ما) فيصبح سطحها أملس. إنها مصممة لإنشاء سطحٍ إنكساري موحد وتحسين الرؤية.

وعندما يكون  صعباً على عدسات GP أن تستقر على قرنية مخروطية الشكل، يجد بعض الأطباء حلاً لهذه المشكلة أو طريقة بديلة حيث يقترحون على المريض إستعمال عدسات لينة على عينه أولاً ومن ثم وضع عدسات GP فوقها.

تقدر أن تكون هذه الطريقة مريحة أكثر للمريض لأن العدسات اللاصقة اللينة في هذه الحال تعمل “كوسادة” بين قرنية العين والعدسات الصلبة GP.

وسوف يراقب الطبيب عن كثب قياس وتركيب العدسات اللاصقة ليضمن وصول كمية كافية من الأكسيجين إلى العين.

تتوفر أيضاً العدسات الصُلْبَويَّة والنصف صُلْبَويَّة، وهي عدسات غازية قطرها كبير.

تغطي العدسات الصُلْبَويَّة مساحة أكبر من الجزء الأبيض من العين الذي يسمى الصُّلْبَة (Sclera)، كما أنها أكثر ثباتاً من العدسات التقليدية. تستقر العدسات الصُلْبَويَّة على بياض العين ثم تتقوس فوق القرنية من دون أن تلمسها، على عكس العدسات التقليدية التي تجلس مباشرةً على القرنية.

بغض النظر عن نوع العدسات المستعمل، سواء كانت العدسات الصلبة أم العدسات الصُلْبَويَّة ، فسوف تحتاج دائماً لفحصٍ منتظمٍ لمعرفة إن كان قياسها ملائماً، والا سوف تتضرر القرنية أكثر وتصبح حالتها أسوأ.

تشابك كولاجين القرنية (CXL)

يُنصح عادة بتشابك كولاجين القرنية (CXL) في المراحل المبكرة من مرض القرنية المخروطية أو كمكمل للحلقات .(Kerarings / SAI)

توفر هذه الجراحة العصرية نسبة نجاح عالية، حيث تمنع تطور القرنية المخروطية وتحسن انتظامها. إنها تقنية بسيطة وآمنة وفعالة.

غير أن هذا العلاج لا يجعل القرنية المخروطية تستعيد وضعها الطبيعي، لكنه يحافظ على توازن القرنية إذا كان المرض لا يزال في مراحله الاولى، ويقلل من خطر فقدان البصر تدريجياً.

ويُرى تحسن في النظر لدى ٥٠٪ من الحالات، سوى أنه ستبقى هناك الحاجة إلى ارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة بعد العملية.

وتتمثل العملية في وضع قطرات ريبُوفْلاَفِين (وهو نوع من الفيتامين B) على سطح القرنية ثم تحفيزها بواسطة الأشعة فوق البنفسجية المنخفضة، مما يؤدي إلى تقوية القرنية (التي أضعفتها القرنية المخروطية) عن طريق زيادة عدد “المراسي” التي تربط ألياف الكولاجين بعضها ببعض.

تحتاج هذه العملية إلى حوالي ساعة واحدة، كما أنها غير مؤلمة ويتم إستعمال التخدير الموضعي. إنه إجراء خارجي مما لا يستدعي قضاء الليلة في المستشفى.

وعادة، تكون مرحلة ما بعد العملية مزعجة قليلا في الأيام الثلاثة أو الأربعة الأولى، غير أن استخدام العدسات اللاصقة يساعد على تخفيف هذا الإزعاج.

تستغرق فترة التعافي حوالي الأسبوع الواحد، لكن بعض المرضى قد يحتاجون إلى وقت أطول.

يوصي الاخصائيين بهذه العملية لمرضى القرنية المخروطية الذين لا يمكنهم تحمل العدسات اللاصقة.  إنها تساهم في جعل شكل القرنية مسطح وبالتالي يصير أسهل لهم إرتداء العدسات اللاصقة.

زراعة حلقات داخل القرنية المخروطية

هناك تقنية حديثة أخرى تتمثل في زراعة حلقات داخل السدى أو شرائح حلقات داخل القرنية (Kerarings أو SAI). هذه الحلقات هي كناية عن قطع من البلاستيك الشفاف الصلب (PMMA) لها شكل قوس، والتي يتم إدخالها في محيط القرنية.

تعيد عملية SAI بناء شكل السطح الأمامي من القرنية، فتقلل من عدم انتظامها وتصحح الانحراف عن مركز البصر الناجم عن شكلها المخروطي، في حين تُسطِّح مركز القرنية.

يحصل المريض على حدة بصر أفضل بعد زراعة الحلقات لأنها تبقي على مركز القرنية سالماً وشفافاً.

تسمح هذه الحلقات في تبطيء أو حتى توقيف تقدم المرض وتجنب زراعة قرنية، كما تزيد من القدرة على تحمل ارتداء عدسات لاصقة.

تستمر جراحة SAI أو Kerarings من 15 إلى 20 دقيقة. وتتم مع التخدير الموضعي.

وكما هو الحال في عملية التشابك، تعتبر هذه العملية إجراء خارجي لا يستدعي قضاء الليلة في المستشفى.

انها عملية بسيطة تتطلب الحد الأدنى من التدخل الجراحي مما يسمح للمريض بأن يعود إلى نشاطاته اليومية في خلال ٤٨ إلى ٧٢ ساعة في الحالات الطبيعية.

غير أن القرنية تحتاج إلى ١٢ أسبوع لكي تصل إلى حالة مستقرة. وبالتالي، من الطبيعي أن يكون التعافي البصري بطيئًا.

يمكن دمج هذه العملية مع عملية تشابك القرنية، كما تعتبر جراحة قابلة للانعكاس أي أنه إذا تم إزالة الحلقات تعود حالة القرنية إلى ما كانت عليه قبل الجراحة.

زراعة القرنية لدى الحالات المتقدمة للقرنية المخروطية

إن زراعة القرنية هي الحل الوحيد لدى الحالات المتقدمة من الإصابة بالقرنية المخروطية حيث يخف النظر بشكل ملحوظ.

يتم اللجوء إليها عندما يكون التدهور البصري لا رجعة فيه ولا يمكن تصحيح القرنية المخروطية من خلال إجراءات أخرى. وينطبق هذا الوضع على ٢٠ إلى ٢٥٪ من الحالات المتقدمة للقرنية المخروطية.

خلال عملية زرع القرنية، يقوم الجراح بإزالة القرنية المريضة للعين ويستبدلها بقرنية صحية لأحد المتبرعين.

حاليا، يمكن إجراء الزرع عن طريق استبدال بشكل انتقائي للطبقات المتضررة فقط من القرنية والحفاظ على الأنسجة السليمة. وهذا ما يسمى رأب القرنية الصفيحي الأمامي العميق (DALK).

ما هي تكلفة جراحة القرنية المخروطية؟

تختلف تكلفة جراحة القرنية المخروطية على حسب التقنية المستخدمة.

يُرجَى منك مَلء الطَلب في أسفل هذه الصفحة. وإذا كانت لديك فحوص أو تقارير طبية تم إجراؤها في مراكز أخرى، فيرجى منك إرسالها إلينا عبر البريد الإلكتروني حتى نتمكن من إعطاء حلا مناسبا لك.

وسيتم التعامل مع كل هذه المعلومات بأقصى درجة من السرية. 

لدينا موظفين مؤهلين يقدمون لك النصح بلغتك و يرافقونك طوال زيارتك للمستشفى. إذا كان الموظفين في المركز الطبي لا يتحدثون لغتك ، فيمكننا أن نوفر لك مترجمًا خاصاً بك يرافقك خلال كل زياراتك.

يعد مستشفى باراكير لطب العيون مرجعاً عالميًا في علاج القرنية المخروطية.

الكشف المبكر عن القرنية المخروطية ضروري لمنع الحالات المتقدمة التي قد تتطلب رأب القرنية.

قبل التفكير في عملية رأب القرنية، يمكن إبطاء القرنية المخروطية من خلال طريقتين جراحيتين طفيفتي التوغل: التشابك (CXL) والحلقات داخل القرنية (Keraring / SAI).

وفقًا للدراسات الحديثة، يتمكن 95% من المرضى الذين يخضعون لعملية جراحية من إيقاف تطور القرنية المخروطية. ويحسن العديد من المرضى حدة البصر بعد جراحة القرنية المخروطية.

في القرنية المخروطية المتقدمة جدًا، يكون الحل الوحيد هو عملية رأب القرنية. ويقوم مستشفى باراكير لطب العيون بإجراء أكثر من 300 جراحة رأب قرنية كل عام في إسبانيا. ويضم باراكير أول بنك عيون في أوروبا.

تم تعيين البروفيسور رافاييل باراكير (طبيب عيون متخصص في القرنية المخروطية ورأب القرنية) في عام 2017 رئيساً لـ EVER (الجمعية الأوروبية لأبحاث الرؤية والعيون).

الأسئلة الشائعة حول جراحة القرنية المخروطية

ما هو معدل نجاح جراحة القرنية المخروطية؟

وفقا للدراسات الحديثة، فإن العمليات الجراحية الحديثة لوقف تقدم القرنية المخروطية تكون ناجحة في 95% من المرضى المعالجين، حيث يحسنون رؤيتهم في كثير من الحالات.

كم يوما يجب علي البقاء في المستشفى بعد جراحة القرنية المخروطية؟

كلتا العمليتين الجراحيتين، زرع القرنية أو غرسات الحلقات (Keraring / SAI)، هي عمليات جراحية لا تتطلب قضاء الليلة في مستشفى باراكير.

أما إذا تم إجراء عملية زرع القرنية، يجب على المريض البقاء في العيادة لمدة يومين أو ثلاثة أيام.

كم من الوقت يجب أن أبقى في برشلونة بعد التدخل؟

متوسط مدة الإقامة في برشلونة (إسبانيا) بعد إجراء عملية التشابك أو الحلقات (Keraring / SAI) هو 10 أيام، اعتمادا على تطور حالة المريض.

وفي حالات زراعة القرنية، ستكون إقامة المريض في برشلونة ما بين 15 و 30 يوما.

أفضل الاختصاصيين في جراحة القرنية المخروطية في مستشفى باراكير لطب العيون (برشلونة، إسبانيا)

الأستاذ رافاييل إ. باراكير

الأستاذ رافاييل إ. باراكير

الدكتور خوان ب. ألفاريث دي توليدو إليثالدي

الدكتور خوان ب. ألفاريث دي توليدو إليثالدي

الدكتور خوسي لاماركا ماتيو

الدكتور خوسي لاماركا ماتيو

مراجع إضافية

Intrastromal corneal ring segments: how successful is the surgical treatment of keratoconus? Alio JL, Vega-Estrada A, Esperanza S, Barraquer RI, Teus MA, Murta J.Middle East Afr J Ophthalmol. 2014 Jan-Mar

Corneal biomechanical changes after intracorneal ring segment implantation in keratoconus. Piñero DP, Alio JL, Barraquer RI, Michael R.Cornea. 2012 May

Intracorneal ring segment in keratoconus: a model to predict visual changes induced by the surgery. Peña-García P, Vega-Estrada A, Barraquer RI, Burguera-Giménez N, Alio JL.Invest Ophthalmol Vis Sci. 2012 Dec

Modification and refinement of astigmatism in keratoconic eyes with intrastromal corneal ring segments. Piñero DP, Alió JL, Teus MA, Barraquer RI, Michael R, Jiménez R.J Cataract Refract Surg. 2010 Sep

Impact of contact lens wear on epithelial alterations in keratoconus. Sorbara L, Lopez JCL, Gorbet M, Bizheva K, Lamarca JM, Pastor JC, Maldonado López MJ, Hileeto D.J Optom. 2021

Keratoconus-integrated characterization considering anterior corneal aberrations, internal astigmatism, and corneal biomechanics. Alió JL, Piñero DP, Alesón A, Teus MA, Barraquer RI, Murta J, Maldonado MJ, Castro de Luna G, Gutiérrez R, Villa C, Uceda-Montanes A.J Cataract Refract Surg. 2011

Internal, corneal, and refractive astigmatism as prognostic factors for intrastromal corneal ring segment implantation in mild to moderate keratoconus. Peña-García P, Alió JL, Vega-Estrada A, Barraquer RI.J Cataract Refract Surg. 2014 Oct

هل ترغب في الحصول على مزيد من المعلومات حول مستشفى باراكير لطب العيون (برشلونة، إسبانيا)؟

يمكنك أيضًا الاتصال بنا على WhatsApp أو Viber على الهاتف 682 145 640 34+

إذا كنت ترغب في الحصول على عرض أسعار، فيرجى إرسال تقرير حديث تم تحريره بواسطة الحاسوب.

    أوافق على سياسة السرية *
    مركز باراكير لطب العيون في برشلونة ، إسبانيا، عيادة باراكير برشلونة اسبانيا.

    مستشفى باراكير لطب العيون في برشلونة

    Carrer de Muntaner, 314, 08021 Barcelona (Spain)

     أقرب محطات المترو/الترام: Muntaner / Gràcia