• مستشفى باراكير (برشلونة، إسبانيا). مستشفى طب العيون.
  • مستشفى باراكير (برشلونة، إسبانيا). مستشفى طب العيون.

جراحة الزرق في مستشفى باراكير لطب العيون (برشلونة، إسبانيا)

مستشفى باراكير لطب العيون هو المركز الأوروبي المرجعي لعمليات الزرق.

منذ مارس 2019، أصبحت الدكتورة ماريا إسابيل كانوت، بصفتها رئيسة قسم الزرق في مستشفى باراكير، أمينة عامة لجمعية الزرق الإسبانية.

تم تعيين البروفيسور رافاييل باراكير (طبيب عيون متخصص في الزرق) في عام 2017 رئيساً لـ EVER (الجمعية الأوروبية لأبحاث الرؤية والعيون).

الزرق هو مرض تنكسي في العصب البصري يسبب فقدان الرؤية بشكل لا رجعة فيه. عندما يتم تشخيص الزرق، من المهم جدًا التصرف بسرعة.

تنجح جراحة الزرق (ترشيح سائل العين وبضع الصلبة) في خفض ضغط العين عندما لا تكون الأدوية كافية.

80% من الأشخاص الذين يختارون جراحة الزرق ينجحون في تقليل ضغط العين.

مستشفى باراكير: أفضل خيار لجراحة الزرق الخاصة بك.

أكبر فائدة لجراحة الزرق هو تطبيع الضغط الداخلي للعين. وإذا لم يتم التحكم في ذلك، فقد يعاني المريض من فقدان تدريجي للرؤية. بعد جراحة الزرق، لا يدخل المريض إلى المستشفى ويمكنه العودة إلى المنزل بعد بضع ساعات من المراقبة.

في بعض الحالات، المرضى الذين يعانون من الساد والزرق، يمكن إجراء الجراحة في وقت واحد.

الأسئلة الشائعة حول جراحة الزرق:

الزرق هو مرض يصيب العصب البصري، مما يؤدي إلى تدهور غير قابل للعلاج ينتج عنه فقدان الرؤية. والسبب الأكثر شيوعا للزرق هو ارتفاع ضغط العين. عندما يتم تشخيص الزرق، يجب البدء في العلاج دون تأخير. إذا لم تتم معالجة الزرق في الوقت المناسب أو بشكل صحيح، فقد يؤدي إلى الإصابة بالعمى.

قبل اختيار جراحة الزرق، من المعتاد اللجوء إلى العلاج الطبي باستخدام خافضات الضغط الموضعية أو قطرات العين. خيار آخر هو علاج الزرق عن طريق الليزر. حاليا، هناك طرائق ليزر مختلفة تبعا لكل حالة.

اعتمادًا على كل مريض، سيقترح الأخصائيون في مستشفى باراكير في برشلونة (إسبانيا) الخيار الأنسب: العلاج الطبي أو العلاج بالليزر أو التدخل الجراحي.

تقلل جراحة الزرق (ترشيح سائل العين أو بضغ الصلبة) من الضغط عندما لا تكون الأدوية كافية. وتسمح بإبطاء ومحاولة إيقاف العملية التنكسية التي يسببها الزرق. ومع ذلك، ينبغي على المريض المصاب بالزرق أن يدرك أن الجراحة لن تعيد الرؤية المفقودة، وذلك نظرا إلى إصابتة في العصب البصري ولا يمكن تجديد الألياف العصبية.

بشكل عام، يتقرر اللجوء إلى جراحة الزرق عندما لا يستجيب المريض للعلاج بقطرات العين أو لا يتحملها. في بعض الأحيان، يكون العلاج بالليزر غير ممكن أو غير كاف. في حال وجود الزرق في مرحلة متقدمة للغاية، فإن أفضل خيار هو الجراحة (ترشيح سائل العين أو بضغ الصلبة) لأنها توفر تحكما أكثر استقرارا للضغط في العين.

أكبر فائدة لجراحة الزرق (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة) هو تطبيع ضغط العين، الذي قد يترتب عنه فقدان تدريجي للرؤية في حال عدم التحكم فيه. بالإضافة إلى ذلك، وبعد جراحة الزرق، فإن نسبة عالية من المرضى تستغني عن العلاج بقطرات العين، مما يزيد من جودة حياة المريض. وإذا لزم الأمر، يمكن إجراء جراحة الزرق عدة مرات دون مخاطر كبيرة.

أي جراحة تمثل اثنين من المخاطر الرئيسية: العدوى والنزيف. في جراحة الزرق، تحدث هذه المضاعفات نادرا جدا. التندب هو أكبر خطر تعرفه جراحة الزرق. والقدرة على إغلاق الجراح التي يتمتع بها جسم سليم تسمح بالتعافي من الناسور المنشأ لطرد الخلط المائي، وبالتالي يغلق المخرج الذي أنشأناه، مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط في العين مرة أخرى.

يحدث هذا لأن الجسم يحاول شفاء ثقب العين الجديد كما لو كان جرحا. ويحدث هذا التندب السريع بشكل أكبر خاصة لدى الأشخاص الأصغر سنا لأن لديهم نظام تندب أقوى. وتساعد الأدوية التي تمنع التئام الجروح في إبطاء تندب الثقب. وإذا لزم الأمر، فمن الممكن إجراء عملية تصفية الترشيح للزرق عدة مرات في نفس العين.

ويتمثل خطر آخر لجراحة الزرق في التسرب المفرط والنزيف.

حاليا، هناك العديد من جراحات الزرق اعتمادا على نوع المريض. من المهم إجراء متابعة شخصية للحالة واختيار الجراحة التي تناسب خصائص المريض على أفضل وجه. سيقترح الأخصائيون في مستشفى باراكير في برشلونة (إسبانيا) التقنية الأنسب لك. والعوامل التي تؤثر على قرار نوع الجراحة للاختيار هي قدرة التندب للمريض أو إذا كان قد عانى من أمراض عينية أخرى في السابق أو إذا خضع لتدخل في وقت سابق.

ترشيح سائل العين هو التقنية الأكثر شيوعا لجراحة الزرق. وهي عملية تسمى بـ “المرشِّحة” لأن ما يهمنا هو خلق تصريف أو ناسور يسمح للسائل (خلط مائي) بالتدفق من العين.

ترشيح سائل العين هي الجراحة الأكثر استخداما، ولكنها تنطوي على مخاطر معينة من المضاعفات التي لا تتضمنها عملية بضع الصلبة العميق غير المخترق، وهي عملية أكثر تسامحا للمريض. تخلق هذه الجراحة غشاءا رقيقا جدا يسمح بالخروج عن الخلط المائي ولكن بطريقة أكثر تحكما ومع مضاعفات أقل. ولا يتم إجراء فتح كامل للناسور المنشأ، وبما أن الفتح لا يكون تاما، يتم تجنب إزالة الضغط المفاجئ. وتكون فترة ما بعد الجراحة أسهل بكثير وأسرع.

في كلتا الحالتين، لكي تكون نتائج التدخل مرضية، من الضروري أن تبقى القناة الجديدة المنشأة قابلة للاختراق وأن تكون كمية الخلط المائي التي تنضبها كافية. وإذا كانت القناة الجديدة تغلق بمرور الوقت بسبب الندوب، يرتفع الضغط الداخلي للعين مرة أخرى. وعلى العكس من ذلك، إذا تدفق الخلط المائي بشكل زائد عبر المسار الجديد، فإن الضغط الداخلي للعين ينخفض كثيرا، مما يسبب نقصا في التوتر العيني.

في معظم الدراسات الحديثة، يشار إلى أنه في المرضى الأكبر سنا، تكون عملية ترشيح الزرق (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة) ناجحة في حوالي 70% إلى 90% من الحالات، على الأقل لمدة سنة.

الإعداد للجراحة

بشكل عام، عملية ترشيح الزرق (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة) هي إجراء خارجي لا يتطلب قضاء الليلة في المستشفى.

من الضروري التحقق من الحالة الجيدة للتجلط قبل جراحة الزرق لتجنب مضاعفاته. وباقي متطلبات ما قبل الجراحة هي المعتادة في جراحة من هذا النوع.

هل جراحة الزرق مؤلمة؟

في معظم الحالات، لن تشعر بالألم. وعادة ما يتم إجراء الجراحة بتخدير موضعي وأدوية مريحة. وعموما، يتم استخدام تخدير يسمى التخدير الوريدي. وبالإضافة إلى ذلك، يتم تطبيق حقن حول العين أو خلفها لمنع حركة العين. وهذا الحقن ليس مؤلما. وسوف يشعر المريض بالراحة والنعاس ولن يشعر بأي ألم أثناء الجراحة.

ما بعد الجراحة

مباشرة بعد جراحة ترشيح الزرق (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة) ستبدو العين حمراء ومتهيجة، وقد يزيد الدمع. في غضون بضعة أيام بعد الجراحة، سيحتاج الأخصائيون في مستشفى باراكير في برشلونة (إسبانيا) إلى التحكم في ضغط العين. وسيبحث الطبيب أيضًا عن أعراض العدوى أو زيادة الالتهاب.

من المستحسن أن يحاول المرضى تجنب ملامسة الماء للعين على الأقل لمدة أسبوع بعد الجراحة. ومن الممكن القيام بمعظم الأنشطة اليومية. ومع ذلك، من المهم تجنب القيادة والقراءة والاتكاء ورفع الأشياء الثقيلة.

الأسابيع الأولى

حتى الشهر التالي للتدخل، لا يمكننا قول إن كانت الجراحة ناجحة وأن الظواهر الوراثية قد تم التحكم فيها. وسيظل خطر إغلاق الناسور قائما، حتى بعد سنوات من التدخل، ولذلك يجب الاستمرار في مراقبة الضغط داخل العين بشكل مستمر على الرغم من إجراء التدخل بنجاح.

لعدة أسابيع بعد الجراحة، يجب وضع بضع القطرات في عينيك لمنع العدوى والالتهاب.

وقد تكون هناك بعض التغييرات في الجودة البصرية، مثل عدم وضوح الرؤية، لحوالي ستة أسابيع بعد الجراحة. وبعد ذلك الوقت، تعود الرؤية عادة إلى نفس المستوى الذي كانت عليه قبل الجراحة.

وفي بعض الأحيان، قد تتحسن الرؤية لدى المرضى الذين يستخدمون البيلوكاربين. وبعد التوقف عن استخدام قطرات البيلوكاربين، يمكن للبؤبؤ العودة إلى الحجم الطبيعي، مما يسمح بدخول المزيد من الضوء إلى العين.

وبعد الجراحة، قد تحتاج إلى تغيير العدسات اللاصقة أو النظارات. ولتجنب العدوى المحتملة، سوف يقدم لك الأخصائيون في مستشفى باراكير في برشلونة (إسبانيا) النصيحة حول كيفية المتابعة.

يجب على المريض الدولي أن يخطط لإقامة لمدة 10 أيام في برشلونة (إسبانيا) لإجراء فحوصات ما بعد الجراحة. وهذه الزيارات الاختبارات مجانية تماما.

سيقوم فريقنا بتحليل طلبك بعناية. يرجى ملء هذا النموذج. إذا كانت لديك فحوص أو تقارير طبية تم إجراؤها في مراكز أخرى، فيرجى إرسالها إلينا عبر البريد الإلكتروني حتى نتمكن من إعطائك حلا مناسبا لاحتياجاتك.

لدينا موظفين مؤهلين يقدمون لك النصح بلغتك وسيرافقونك طوال زيارتك للمستشفى. إذا كان المستشفى لا يتوفر على موظفين يتحدثون لغتك ، فيمكننا أن نوفر لك مترجمًا يرافقك خلال جميع زياراتك.

في مرحلة أولية، من الممكن أن يكون الزرق موجودا في عين واحدة فقط، ولكن من المحتمل أن ينتهي به الأمر إلى التأثير على كليهما، نظرا لأنه يتطور عادة بسرعة مختلفة في كل عين.

في المرضى ذوي الزوايا المغلقة الذين يعانون من الساد والزرق في نفس الوقت، يمكن إجراء جراحة الساد في نفس الوقت الذي يتم فيه إجراء تدخل الزرق، وبالتالي، يتم تجنب توجه المريض إلى غرفة العمليات مرتين.

كما هو الحال مع جراحة الليزر، تتم الجراحة التقليدية في عين واحدة فقط في كل مرة. وبشكل عام، تتم العمليات الجراحية لفترة تتراوح بين أربعة وستة أسابيع من الاختلاف بين الواحدة والأخرى.

بشكل عام، الجراحة الترشيحية (ترشيح سائل العين أو بضع الصلبة) هي إجراء خارجي لا يتطلب قضاء الليلة في العيادة.

يجب على المريض الدولي أن يخطط لإقامة لمدة 10 أيام في برشلونة (إسبانيا) لإجراء فحوصات ما بعد الجراحة. وهذه الزيارات والاختبارات مجانية تماما.

في مرضى السكري أو مع مرض الزرق الوعائي، حيث تكون الجراحة السابقة لها توقعات سيئة للغاية، عادة ما يتم تطبيق صمامات التصريف. ويتعلق الأمر بأنبوب من السيليكون يربط بين المنطقة الداخلية والخارجية للعين، ويتم من خلاله تصريف الخلط المائي. وهو مخصص للحالات الشديدة، التي لم تنجح فيها التدخلات السابقة أو التي تعرضت لفصية في الشبكية. في هذه الحالات، تعطي الصمامات نتائج أفضل مقارنة بالجراحة التقليدية لأن هياكل العين قد تعرضت لأضرار بالغة بالفعل.

في الحالات التي تكون فيها الرؤية متدنية للغاية ويكون الهدف الرئيسي هو تقليل الانزعاج وتقليل الضغط الداخلي للعين، ولكن من دون أمل في تحسين الرؤية، فإنه عادة ما يتم اللجوء إلى ليزر الديود. ويكون بديل ليزر الديود صالحا أيضا عندما تكون الملتحمة أو جزء آخر من العين تالفة بشكل كبير ولا يمكن اللجوء إلى علاج آخر.

ليس بالضرورة. الضغط العالي داخل العين يعني أن لديك خطر الإصابة بالزرق ولكن ذلك لا يعني أنك مصاب بالمرض. لا يصاب الشخص بمرض الزرق إلا إذا كان لديه تلف في العصب البصري.

فضلا عن ذلك، لا يطور الزرق كل الناس الذين لديهم ضغط مرتفع في العين. ويمكن لبعض الناس تحمل ارتفاع الضغط في عيونهم أفضل من غيرهم. وبالإضافة إلى ذلك، قد يكون مستوى معين من الضغط عاليا لشخص واحد ولكن طبيعي لآخر.

حقيقة تطويرك للزرق تعتمد على مستوى الضغط الذي يمكن أن يتحمله العصب البصري دون أن يتضرر.

نعم. يمكن أن يتطور الزرق بدون زيادة الضغط داخل العين. ويسمى هذا النوع من الزرق بزرق التوتر المنخفض أو بزرق التوتر الطبيعي. وهو ليس شائعا مقارنة بزرق الزاوية المفتوحة.

إن خطر ظهور الزرق أعلى بعد الـ 60 سنة من العمر ولكن من المناسب إجراء مراجعات بعد الـ 40 سنة من العمر.

أفضل الاختصاصيين في جراحة الزرق في مستشفى باراكير لطب العيون (برشلونة، إسبانيا)

الأستاذ رافاييل إ. باراكير

الأستاذ رافاييل إ. باراكير

متخصص في جراحة الساد، والزرق، وزراعة القرنية، وجراحة الانكسار والجزء الأمامي من العين
الدكتورة ماريا إسابيل كانوت

الدكتورة ماريا إسابيل كانوت

متخصصة في جراحة الزرق
الدكتور محسن سمعان

الدكتور محسن سمعان

متخصص في الجزء الأمامي، والزرق وجراحة الساد
الدكتور فرانثيسكو رويث تولوسا

الدكتور فرانثيسكو رويث تولوسا

متخصص في جراحة الجزء الأمامي والزرق
الدكتور بشار قدسية

الدكتور بشار قدسية

متخصص في الزرق والجزء الأمامي
الدكتور إغناثيو غارثيا باربيران

الدكتور إغناثيو غارثيا باربيران

متخصص في الزرق وجراحة الساد

هل ترغب في الحصول على مزيد من المعلومات حول مستشفى باراكير لطب العيون (برشلونة، إسبانيا)؟

يمكنك أيضًا الاتصال بنا على WhatsApp أو Viber على الهاتف 682 145 640 34+

إذا كنت ترغب في الحصول على عرض أسعار، فيرجى إرسال تقرير حديث تم تحريره بواسطة الحاسوب.

أوافق على سياسة السرية *
مركز باراكير لطب العيون في برشلونة ، إسبانيا، عيادة باراكير برشلونة اسبانيا.

مستشفى باراكير لطب العيون في برشلونة

Carrer de Muntaner, 314, 08021 Barcelona (Spain)

 أقرب محطات المترو/الترام: Muntaner / Gràcia

مركز باراكير لطب العيون في برشلونة ، إسبانيا، عيادة باراكير برشلونة اسبانيا.